نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

اختفاء صحفية مصرية أثناء تغطية أحداث الأقصر عقب مقتل "عيسى الراوي"

120840075_10158464755551539_8031484405665320710_n
اختفت صحفية مصرية كانت في مهمة صحفية لمتابعة الاضطرابات الأمنية التي وقعت بالأقصر (جنوبي مصر) عقب مقتل المواطن عيسى الراوي على يد ضابط شرطة الأربعاء الماضي.

وقال موقع "المنصة" إن الصحفية بسمة مصطفى أوقفت بمحطة قطارات الأقصر من قبل شرطي للاطلاع على هويتها، وإنه وحسبما أفادت به في تواصلها الأخير هاتفيًا مع الموقع، سمح لها بمواصلة سيرها قبل أن يقوم بتعقبها.

وتوقفت الصحفية عن الرد على هاتفها خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية، ولا يعلم مكانها منذ ذلك الحين، في حين أكد قسم شرطة الأقصر عدم وجودها طرفه، وفق المصدر ذاته.

ولم يصدر تعليق من وزارة الداخلية، بينما يعمل محامون وأعضاء بمجلس إدارة نقابة الصحفيين على إستجلاء مصيرها وقد حمل بعضهم السلطات مسؤولية سلامتها.

وقال المحامي وزوج بسمة السابق، كريم عبد الراضي إنها اختفت فور وصولها إلى محطة قطار الأقصر أثناء توجهها للقيام بعمل صحفي بعد دقائق من توقيفها من قبل شرطي.  

وحمل عبدالراضي السلطات مسؤولية سلامتها والكشف عن مصيرها فورا وإطلاق سراحها. 

وتابع عبر صفحته على موقع "فيسبوك" "من قتل عويس الراوي خطف بسمة مصطفى وخفاها لحد دلوقتي عشان متعملش شغلها الصحفي، عدالة بتكمم الأفواه لتحمي الجناة". 

وكانت اشتباكات شهدتها منطقة العوامية بالأقصر، بين قوى الأمن وأهالي المدينة اﻷربعاء الماضي، إثر مقتل المواطن عويس الراوي، خلال مداهمة أمنية لمنزل الأسرة للقبض على شقيقه. 

وتقول أسرته إنه قتل برصاص أحد عناصر الأمن، فيما تباشر النيابة العامة تحقيقاتها.

 

إقرأ ايضا