نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

السعودية تثير غضب الهند بسبب 20 ريالا

طعن-إمام-مسجد-أثناء-أداء-صلاة-الجمعة-فى-السعودية-570x405
اشتكت الهند إلى المملكة العربية السعودية بشأن ورقة نقدية تظهر كشمير كدولة منفصلة، في أحدث احتجاج على خرائط المنطقة المتنازع عليها، والتي استهدفت أيضا وسائل الإعلام الأجنبية وعملاق وسائل التواصل الاجتماعي.

قالت وزارة الخارجية في نيودلهي إنها أعربت عن "قلقها البالغ" بشأن إصدار ورقة نقدية جديدة بقيمة 20 ريالا بمناسبة رئاسة المملكة العربية السعودية لكتلة مجموعة العشرين القوية، والتي تضم الهند، حسبما أفادت وكالة "فرانس برس".


كشمير، هو إقليم متنازع عليه بين الهند وباكستان والصين، لكن خريطة العالم على ظهر العملة السعودية تظهره كدولة منفصلة، بما في ذلك الجزء من الإقليم الذي تديره الهند.

وقالت الوزارة، يوم الخميس، إنها طلبت من السلطات السعودية اتخاذ "خطوات تصحيحية". السلطات السعودية لم ترد علنا بعد. لا يزال من المتوقع أن يلقي رئيس الوزراء ناريندرا مودي كلمة في قمة افتراضية لمجموعة العشرين في نوفمبر/تشرين الثاني.

أصبحت الهند حازمة بشكل متزايد في التعبير عن وصايتها على الولاية، التي انقسمت بين الهند وباكستان عندما تم تقسيم البلدين في عام 1947. قتل عشرات الآلاف في تمرد استمر ثلاثة عقود على الجانب الهندي.

حذرت الحكومة الهندية، هذا الأسبوع، شركة التواصل الاجتماعي "تويتر" من بيانات العلامات الجغرافية التي أظهرت أن منطقة لاداخ - وهي جزء من كشمير الكبرى التي تديرها نيودلهي - تنتمي إلى الصين.

قبل 3 أعوام، أصدرت الهند قوانين جديدة جعلت من التصوير الخاطئ لخريطة البلاد عملا إجراميا، يعاقب عليه بالسجن لمدة 3 سنوات.

حظرت نيودلهي قناة "الجزيرة" في عام 2015 لمدة أسبوع تقريبا، بعد أن نشرت خريطة هندية استبعدت كشمير. كما فرضت رقابة منتظمة على مجلة "إيكونوميست" لإظهار كشمير كمنطقة متنازع عليها.
 

إقرأ ايضا