نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

ألمانيا تطلب من "فائز السراج" تأجيل استقالته لتجنب أي "فراغ سياسي"

فائز السراج
قرار رئيس حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دوليا، تقديم استقالته في 31 أكتوبر الجاري، أثار قلق دول غربية وقوى إقليمية بات الملف الليبي في مركز أولوياتها. 

وفي السياق حض وزير الخارجية الألماني هايكو ماس، اليوم الجمعة، رئيس حكومة الوفاق فايز السراج على تأجيل استقالته لضمان "استمرار المحادثات السياسية التي بدأت بعد اتفاق وقف إطلاق النار". 

وفي بيان أعقب اتصالا هاتفيا مع السراج، رحب ماس بالتوقيع الأسبوع الماضي على اتفاق لوقف إطلاق النار وإطلاق الحوار السياسي الذي رأى فيه "فرصة حقيقية" لتحقيق السلام في البلاد. 

وقال ماس " لكن في ضوء انطلاق المحادثات السياسية، نرغب بأن يؤجل السيد السراج استقالته ويبقى في منصبه طوال فترة عقد الحوار" ، مضيفا أن أنغيلا ميركل تؤيد دعوته. 

وتابع " من وجهة نظرنا سيكون ذلك مهما من أجل ضمان الاستمرارية المؤسساتية والتنفيذية" في "الأسابيع الحاسمة" المقبلة. 

وقالت حكومة الوفاق الوطني في بيان "إن السراج تلقى دعوات عديدة للبقاء في منصبه فترة أطول لتجنب أي "فراغ سياسي" بما في ذلك من قبل "قيادات دول صديقة" ومسؤولين في الأمم المتحدة ومؤسسات للمجتمع المدني". 

وأضاف البيان" في هذا الجانب أوضح السيد الرئيس ـ السراج ـ  وجهة نظره بأن خروج جميع الوجوه الحالية من المشهد سيساعد في إيجاد مخرج للأزمة".
 

إقرأ ايضا