نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

عشيفة "ألكساندر زفيريف": خنقني في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة

34992306-8892335-image-m-20_1603965822722

واجه الألماني ألكساندر زفيريف، لاعب التنس المصنف السابع عالميًا اتهامًا من شريكته السابقة أوليا شاريبوفا، بالاعتداء عليها ومحاولة خنقها في بطولة الولايات المتحدة المفتوحة للتنس في العام الماضي. 

وفي مقابلة مع الموقع الرياضي الروسي (Sharypova)، أعربت عن شاريبوفا استعدادها لإجراء اختبار كشف الكذب بشأن ادعاءاتها حول الواقعة التي حدثت في العام الماضي ببطولة الولايات المتحدة المفتوحة بنيويورك، قبل 12 شهرًا من وصوله إلى النهائي في سبتمبر.

وقالت إنها "في المرة الأولى التي حدث فيها هذا في بداية العلاقة، كان هناك شجار، وضرب رأسي بالحائط بقوة كبيرة، لدرجة أنني جلست على الأرض".

أضافت النجمة الروسية المولودة في هامبورج: "ركضت خارج الفندق حافية القدمين. كنت أقف في شوارع نيويورك ولم أكن أعرف إلى أين أذهب وماذا أفعل؟، حاول خنقني بوسادة، وضرب رأسي في الجدار، لوى يدي. في تلك اللحظة كنت خائفة حقًا على حياتي".

وفي أول منشور لها على "إنستجرام"، كتبت: "أريد أن أحكي قصة شخصية للغاية وصعبة للغاية بالنسبة لي، والتي جربتها بالفعل وغادرتها في الماضي. كنت ضحية للعنف المنزلي! في المرة الأولى التي حدث فيها هذا في بداية هذه العلاقة، كان هناك شجار وضربت رأسي بالحائط بقوة كبيرة لدرجة أنني جلست على الأرض".


أضافت: "في أغسطس من ذلك العام ، خرجت من الفندق حافية القدمين. كنت أقف في شوارع نيويورك ولم أكن أعرف إلى أين أذهب وماذا أفعل؟، حاول خنقني بوسادة، ضرب رأسي بالحائط، ولوى يدي، وفي تلك اللحظة كنت خائفة حقًا على حياتي".

وأشارت إلى أنه "كان هذا بعيدًا عن الموقف الأول وليس الأخير عندما نشأت في علاقة. كان الأمر الأكثر رعبًا لأنه في مرحلة ما لم أستطع التنفس".

وتابعت: "بصراحة، أتذكر ذلك الوقت بشدة لأنه لم يكن هناك ألوان للحياة، وضباب واحد، وقلة فهم. كنت شخصًا مختلفًا، أؤمن بالحب وحاولت الاحتفاظ به. لكن الناس لا يتغيرون، كما يظهر الوقت".

وعما إذا كانت تشير إلى زفيريف، قالت في المقابلة: "في ذلك اليوم، كنت أسير مع داريا ميدفيديفا (زوجة نجم التنس الروسي دانييل ميدفيديف) وصديقي. تباطأنا قليلاً، وغضب ساشا (زفيريف) من ذلك. عندما وصلت إلى المنزل، تشاجرنا. كانت خلافاتنا دائمًا تدور من الصفر. كتبت على "إنستجرام" أنه حاول خنقني بوسادة، ولف ذراعي. حاولت الخروج من الغرفة عدة مرات، لكنه لم يسمح لي بذلك. كنت أخشى أن يرانا أحد ويسمعنا. لكن في النهاية تمكنت من التحرر، وركضت حافية القدمين".

تابعت: "في البداية كنت مختبئة في فندق، لكن ساشا نزل ووجدني. وقفنا بالقرب من المدخل الجانبي. بكيت وحاولت المغادرة، وأرادني أن أعود إلى الغرفة وتحدثنا. لكنني فهمت أنه في تلك اللحظة لن يكون هناك حوار. كنت خائفة وأردت الفرار. لكن ساشا دفعني إلى الحائط وقال إنه لن يحصل على شيء مقابل ذلك".


واستطردت: "لحسن الحظ ، ظهر الناس في تلك اللحظة، واندفعت معهم إلى الشارع. كنت وحيدة، حافية القدمين في منتصف الشارع. بعد هذا الموقف، راسلني ساشا واتصل بي. في البداية لم أرغب في رؤيته، لكنني قررت أننا ما زلنا بحاجة إلى التحدث. وصلت إلى الفندق وانتظرته في الردهة، لأنني لم أكن أملك بطاقة غرفة".

وأردفت: "بينما كنت أتراسل مع ساشا، جلست في مرحاض الفندق وبكيت. وعندما وصل إلى الفندق، ألقى أشيائي في الردهة".

وأشار إلى أن العنف من جانبه لم يكن لمرة واحدة، إذ ادعت أنه حدث عدة مرات خلال علاقتهما المضطربة. 

لكن زفيريف أصدر بيانًا أكد فيه على أن المزاعم "لا أساس لها". قال: "لقد عرفنا بعضنا البعض منذ أن كنا أطفالًا وتقاسمنا العديد من التجارب معًا. يؤسفني بشدة أنها تدلي بمثل هذه التصريحات لأن الاتهامات ببساطة غير صحيحة".

 

إقرأ ايضا