نوافذ

الأحد 29 نوفمبر 2020م - 14 ربيع الثاني 1442 هـ
نوافذ

ضربة لليوفي أمام البارسا.. ثبوت إيجابية إصابة "رونالدو" بكورونا للمرة الثالثة

2_GettyImages-1278682220


أثبتت النتائج إيجابية إصابة النجم البرتغالي، كريستيانو رونالدو بفيروس كورونا المستجد للمرة الثالثة، وهو ما يعني غيابه عن مواجهة فريقه يوفنتوس الإيطالي مع برشلونة الإسباني اليوم.

وكان رونالدو يأمل في أن يتمكن من مواجهة غريمه اللدود، النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي في دوري أبطال أوروبا. لكن الاختبار الإيجابي الثالث يعني أنه سيستمر في العزلة عن عائلته وزملائه في الفريق.

وجاءت نتيجة اختبار رونالدو إيجابية الأسبوع الماضي والأسبوع الذي سبقه، الأمر الذي سيقلق الملايين من متابعي النجم البرتغالي.

واتهم نجم يوفنتوس أيضًا بخرق قواعد كوفيد – 19 في وقت سابق من هذا الشهر.

وسُئل وزير الرياضة الإيطالي فينتشنزو سبادافورا عما إذا كان رونالدو قد انتهك اللوائح، وقال في 15 أكتوبر: "بدون إذن من السلطات الصحية، أعتقد أنه انتهك البروتوكول".

لكن رونالدو أصر على أنه اتبع الإرشادات عند اختباره إيجابيًا بعد أن كانت لديه أسئلة حول ما إذا كان يجب أن يعود إلى إيطاليا.

وقال رونالدو من فيلته في تورينو: "قال أحد السادة هنا في إيطاليا، لن أذكر اسمه، أنني لم أطع البروتوكول. هذه مجرد كذبة".

وأضاف: "لقد اتبعت جميع البروتوكولات وسأواصل اتباعها، وضميري مرتاح .... كل ما فعلته كان مصرحًا به".

ولا تزال صديقة رونالدو خالية من فيروس كورونا، بعد أن أمضت أكثر من أسبوع تعيش في مكان منفصل من قصرها في إيطاليا مع أطفالها الأربعة.

وقالت صحيفة "كوريو دا مانها" البرتغالية، إن أحدث اختبارات للإسبانية جورجينا رودريجيز بشأن كوفيد جاءت سلبية.

وأضافت: "يمكن أن يتنفس كريستيانو رونالدو وجورجينا رودريجيز الصعداء. قامت العارضة الإسبانية بإجراء اختبار كوفيد – 19 وجاءت النتيجة سلبية، وتعني أنها تستطيع الاستمرار في الاستمتاع بحياتها اليومية مع الأطفال".

وأشارت إلى أنه "بعد حوالي أسبوع من تشخيص إصابته بفيروس كورونا، جاءت نتيجة اختبار كريستيانو رونالدو إيجابية مرة أخرى يوم الخميس. كرر الاختبار وينتظر النتيجة."

وتتواجد جورجينا وكريستيانو في طوابق مختلفة من منزلهما في تورينو وهي تعتني بأطفاله كريستيانيو، 10 أعوام ، إيفا وماتيو، 3 أعوام ، وابنتهما ألانا مارتينا، عامان.

 

إقرأ ايضا